Wednesday, November 10, 2010

شركة ناليا ترفع مجموعة دعاوي قضائية ضد جريدة ئاوينة

السليمانية، 7 تشرين الثاني،2010: يعرب مركز ميترو عن خيبة أمله من هذه الموجة من الدعاوي القضائية المرفوعة من قبل شركة (ناليا) ضد جريدة ئاوينة، ونعتبر هذه الدعاوي ضغوطات ضد الصحافة الحرة، وندين أي نوع من مثل هذه الضغوطات.

وحسب المتابعة التي قام بها مركز ميترو، فأنه منذ بداية شهر نيسان حتى الآن، سجلت شركة ناليا 7 دعاوي قضائية ضد جريدة ئاوينة. أضافة الى قيام شخصين من سكنة احد مشاريع هذه الشركة بتسجيل دعوتين ضدها ( من ضمن حملة الشركة ضد الجريدة). بعد نشر الجريدة لخبر حول نزع لافتات حكومية من على جدران مباني هذه الشركة. 

وفي لقاءات مع عدد من العاملين في جريدة ئاوينة، تحدثوا فيها عن الضغوطات التي تتعرض لها الجريدة، كلما قامت بتغطية اخبار لها علاقة بشركة ناليا.

شوان محمد رئيس تحرير جريدة ئاوينة، قال اليوم لمركز ميترو من مركز بوليس حي أزمر في مدينة السليمانية " سنقف مع صحفيينا ضد كل الضغوط التي يتعرضون لها" وأكد " لمرتين وبعد يوم من الانتهاء من اجراء مقابلة مع مصدرين، جاء هذين المصدرين كل على حدة، وطلبا بعدم نشر مقابلتيهما، لان ذلك سيعرضهما للمشاكل."

وفي رسالة من شركة ناليا مرسلة يوم 1/11 الى جريدة ئاوينة، تتضخ فيها حجم الضغوط الموجهة ضد الجريدة، علما ان الرسالة كانت تخص الدعوة القضائية المرفوعة من الشركة.

وجاء في تلك الرسالة " نود اعلامكم بضرورة تقديم اعتذار عن المعلومات الخاطئة التي نشرتموها... والا فأن الشركة مجبرة على تقديم دعوة قضائية ضدكم، ومطالبة الجريدة بتعويضات مادية."

وبعد متابعة مركز ميترو للاخبار المنشورة في صحيفة ئاوينة، اتضح ان صحفييها قد التزموا الحياد والتوازن والمهنية في اخبارهم الخاصة بالشركة، وفي كل تلك الاخبار اخذوا آراء المسؤولين فيها.

ان مركز ميترو يعلن رفضه لكل الضغوطات التي تمارس ضد الصحافة والصحفيين، ويدعوا شركة ناليا الى سحب كل الدعاوي المقدمة، واحترام حرية واستقلالية العمل الصحفي. 


                                     

No comments:

Post a Comment